Cup of Latte | كوب لاتيه

مدونة عبدالرحمن الريحان الشخصية

Tag: Google Drive

IFTTT، تسهيل نشاطاتك على الانترنت بشكل اوتوماتيكي

IFTTT (اختصارا لـif This, Then That) هي خدمة تعمل بشكل ذكي لتحويل نشاطاتك على الانترنت الى نشاطات اوتوماتيكيه تحددها بنفسك. الخدمه تطبق مبدأ if this then that بحيث تحدد اوامؤ من خلال الموقع بأن يقوم بعمليات اوتوماتيكيه تبعا لنشاطاتك في الانترنت. الموقع يسمي هذه الاوامر “وصفه او recipe” . قد تتضح  لك الصورة بضرب امثله لـ”وصفات” استخدمها شخصيا في هذه الخدمه:

– اذا وضعت مقاله في قائمة Read later في خدمة Feedly، احفظ المقاله في خدمة Poket.

– اذا وصلني ايميل يحتوي على فاتوره، احفظ الفاتوره في Spreadsheet في Google Drive.

– اذا احدهم عمل لي Tag في صورة على الـFacebook، احفظ هذه الصورة في Dropbox.

و القائمه تطول لهذه الـ”وصفات” السهله و المفيده جدا. IFTTT خدمة مبهره حقيقة، يعيبها محدودية اوامرها كونها اوامر مسجله مسبقا، و ايضا خدمات الويب الاخرى يجب ان تكون ضمن قائمة الخدمات المدعومه في IFTTT. لكن بشكل عام، الموقع يحتوي على عدد كبير من خدمات الويب المدعومه و اللتي تزيد كل فتره. هذه الخدمه لن اتركها في اي وقت قريب.

 

الإعلانات

Copy.com منافس جديد في خدمات التخزين السحابيه

copy.com

Copy.com هو احد اللاعبين الجدد في سوق خدمات التخزين السحابيه، و هي خدمة ظهرت بمظهر ممتاز على الرغم من حداثة عمرها و تواجدها في سوق يحكمه منافسين اقوياء مثل Dropbox, Google Drive و SkyDrive الخ من خدمات التخزين السحابيه الاخرى. اذا، مالذي قدمته الخدمه للمنافسه؟

  1. مساحة ضخمه للبدأ بها: مقارنة بالمساحة اللتي ستبدأ بها في الخدمات الاخرى (Dropbox: 2GB – SkyDrive : 7GB – Google Drive: 15GB)، فأن Copy يقدم 15GB كبداية، لكن الامر لا يتوقف هنا، فأن نظام الدعوات يعطي مساحه ضخمه جدا بمقدار 5GB لكل شخص يسجل عن طريق الرابط (المساحه تعطى للمسجل الجديد و ايضا صاحب الرابط). و حتى الان لا يوجد سقف محدد للمساحه اللتي يمكن الوصول لها بعكس Dropbox الذي يملك نفس نظام الدعوات. استخدم رابط الدعوه الخاص بي لتحصل على 5GB مجانيه.
  2. Fair Storage: فكرة تميزت بها الخدمه عن الغير. و هي ببساطة توزيع المساحه للملفات المتشاركة بين عدة اشخاص لتقليل استهلاك المساحه. كمثال، في الخدمات الاخرى، عند مشاركتك لملف بحجم 4GB بين اربعة اشخاص، فأنه سيتم استهلاك 4GB من مساحة كل شخص. اما في Copy، فأنه سيتم توزيع المساحه بين الاربعة اشخاص، بذلك سيتم استهلاك 1GB فقط من كل شخص. هذا الفيديو يشرح الفكرة.
  3. مزامنة مجلدات اخرى بسهولة: في الخدمات الاخرى، لا يمكن الا مزامنة المجلد الخاص بالخدمة، لذلك اذا تملك مجلد اخر و ترغب بمزامنته فأن ستضطر لنسخ الملفات يدويا منه الى المجلد الخاص بالخدمه. في Copy، فأنه يمكن مزامنة مجلدات اخرى بمجرد عمل Shortcut للمجلد الاخر داخل مجلد Copy.
  4. خطط التوسعه بسعر ارخص: قد لا يكون هذا خيار مشهور بين المستخدمين، لكن في حال لم تستطع احالة كثير من الاصدقاء و احتجت لمساحه اكبر، فأن Copy يقدم 250GB بـ9.99 دولار شهريا. مقارنة بمساحة 100GB لـDropbox و 200GB لـGoogle Drive لنفس السعر.

و بالتأكيد، الخدمه تملك ما تملكه الخدمات الاخرى المشهورة. مثل الواجهة الانيقه البسيطة، نظام مشاركة ملفات بتحكم قوي، و تواجد تطبيق للخدمه على انظمة التشغيل المشهورة (Windows, Mac OS X, Linux, Android, iOS) مع غياب تطبيق خاص بـWindows Phone و BlackBerry. ايضا لاحظت اثناء قرائتي لبعض المراجعات، ارتياح الكثير كون الخدمه مشغله من قبل شركة Barracuda Networks و هي شركة مختصة بتقنيات الحماية، مما اعطى مصداقية و اعتمادية اكبر من قبل المستخدمين لهذه الخدمة.

في النهاية، Copy.com خدمة سحابيه تقدم ما يسيل لعاب محبي المساحات الضخمه باسعار رخيصه او مجانيه، و مع تواجد ما يجعلها مشابهه (بشكل ايجابي) للخدمات السحابيه الاخرى، فأن اختيارها لن يكون خيار بالغ الصعوبة.

تشتتي في خدمات التخزين السحابي

منذ فترة و أنا معجب بفكرة وضع ملفاتي على الانترنت و تفريغ اجهزتي من كثرة الملفات و استغلالها لمساحات كبيرة. فكرة كون جهازي بسيط و خالي من اي ملفات غير ضرورية لكن في نفس الوقت لا ارغب بفقدانها تنفذها خدمات التخزين السحابي بشكل مباشر. مشكلة بطئ رفع الملفات تخلصت منها تماما مستغلا خدمة الانترنت السريعة هنا في الولايات المتحده. المشكلة هي في كثرة الخدمات السحابية و اقتصرت استخدامي على المشهور منها. في البداية كان توجهي لـSkyDrive لأناقة و بساطة واجهة الموقع و ايضا مساحته الضخمه. لاحقا انضممت في ركب مستخدمي Dropbox، لكن يعيبه مشكلة عدم امكانية عرض ملفات Word بشكل جيد و سريع على الـAndroid، و هي فكرة احتاجها اكثر حاليا كوني رجعت للدراسة. Google Drive يبدو الاكثر اقناعا، دعم انيق لملفات word و Exel على الأندرويد (للأسف واجهت مشكلة في عرض ملفات الـPower Point) و مساحة 5GB كافيه تماما لاستخدامي الشخصي. كل هذه الخدمات تؤدي الوظيفه على اكمل وجه، لكن فقط علي الاختيار و من ثم للململة ملفاتي المتناثرة في هذه الخدمات من استخداماتي السابقة.

ملحوظة:بعد القاء نظرة شامله، لاحظت ان اغلب هذه الملفات هي صور و فيديوهات للحياه اليوميه! أوجه مشكلة عدم استطاعة حذف هذه الصور خوفا من فقدان الذكريات. يبدو اني سأقسم الموضوع الى شقين: الملفات النصيه و نحوها في Google Drive، و ملفات الميديا في Google Picasa.