كايزن

عوده هزيله للتدوين، لكن افضل من لا شيء!

لأول مره سمعت بمبدأ الكايزن كان في الموسم الخامس من برنامج خواطر (البرنامج الذي له نصيب كبير من بداية التغيير لدي)، لم اسمع بهذا المصطلح منذ ذاك الوقت حتى مؤخرا بعد انضمامي لاحدى الشركات الرائدة (تحذير: قد اتحدث عن عملي اكثر من احتمالك! صدقني، اعز اصدقائي يكاد ينفجر من كثر الحديث عن عملي الذي اعيش فيه اغلب اذا لم يكن كل يومي!). مبدأ الكايزن بالأصل تم تصميمه للشركات و مبدأ التحسين المستمر و الـ Lean Six Sigma، لكن تم تطبيقه و مناسبته لكل شي في الحياه تقريبا و الأهم الحياه الشخصيه.

لذلك بدأت مؤخرا بتطبيق مبدأ الكايزن في حياتي، و هي فكرة تحسين 1% فقط في احد او عدة جوانب من حياتي يوميا، المنافع بسيطه و تكاد لا تذكر عالمدى القصير، لكن و مع مبدأ التراكم (compound) سأتحسن كثيرا بنهاية هذا العام!

لماذا اخترت كايزن؟

  • اكتشافي ان سبب فشلي في كثير من اهدافي السنه السابقه هو نظري للصوره الكبيره فقط و اللتي تكون مرعبه.
  • اريد حل المشكلة السابقه بتقسيم اهدافي الكبيره الى قطع صغيره.
  • هو مبدأ يطبق في مكان عملي ايضا.
  • هذه السنه لدي مشاريع –غير- شخصيه كثيره و كبيره، و انا مجبر على انهائها.
  • بداية للململة و حل مشكلة عدم وجود وقت لحياتي الشخصيه.
  • بداية فعليه و عمليه خاليه من الهراء لبناء مستقبل افضل لنفسي.
  • حل لمشكلة الهدر الجنوني في وقتي.

اذا، ما هي الجوانب اللتي سأعمل عليها باضافة بسيطة يوميا:

  • تعلم معلومه واحده جديده عالاقل يوميا في بيئة عملي.
  • قراءة 25 صفحه عالاقل يوميا من اي كتاب (حولت هدفي من قراءة عدد محدد من الكتب في وقت معين الى قراءة صفحات محدده في وقت معين).
  • قراءة\ الاستماع\ مشاهدة لمعلومه واحده عالأقل يوميا عن تطوير الذات\ الاداره\ المال و الاستثمار.
  • اصحو مبكر، حتى الان استطعت التبكير بخمسة عشر دقيقه! وقت كافي جعلني اصنع قهوة لذيذه لنفسي يوميا!

النتائج حتى الان:

ناجحه!

ما اريد تطويره في المستقبل:

  • الغذاء
  • الصحه
  • العلاقات الاجتماعيه (؟)
Advertisements