Cup of Latte | كوب لاتيه

مدونة عبدالرحمن الريحان الشخصية

اليوم الثالث و الأخير لرحلة شيكاغو

Yolk

2014-08-06 13.07.46

من أشهر مطاعم شيكاغو، غالبا الزبائن تحضر للفطور او الغداء ويشتهر بتقديم اطباق محضرة غالبا من البيض. للأسف معظم القائمة تحتوي على وجبات يدخل لحم الخنزير ضمن مقاديرها. طلبت مساعدة النادلة باختيار وجبة خاليه من مشتقات الخنزير. الوجبة كانت جدا شهيه حقيقة. أيضا اعجبني ديكور وجو المطعم بشكل عام. هذا المطعم تجربة انصح بها اثناء زيارتك هنا. أقرأ باقي الموضوع »

اليوم الثاني من رحلة شيكاغو

Willis Tower

2014-08-04 10.22.34

ثاني اطول ناطحة سحاب في امريكا بعد مركز التجارة العالمي الجديد و ثامن اطول ناطحة سحاب في العالم (عالأقل حتى وقت كتابة هذه التدوينه). في البدايه سيأخذ احد اسرع مصاعد العالم الى الطابق رقم 103 (يمكنك تجاوز الطابور الطويل اذا كنت تملك السيتي باس الذي تكلمت عنه في التدوين السابقه). المصعد سريع جدا لدرجة انك ستشعر بتغير الضغط على اذنيك كونك تنتقل بسرعه كبيره من الاسفل للأعلى! وقت وصولك للطابق 103 يمكنك التجول في كل جهاته الاربع لأخذ نظرة على شيكاغو، و هذا المبنى بلا شك افضل مكان لاخذ نظرة على شيكاغو. لا تفوت اطلاقا فرصة التجول و اخذ الصور و الاهم انت تأخذ وقتك و تتأمل جمال المدينه و ابداع المهندسين و قدرة ربك في خلق هذا المنظر المبهر. أقرأ باقي الموضوع »

اليوم الاول من رحلة شيكاغو

في الفترة ما بين 3 – 6 أغسطس 2014 كنت في زياره سريعة لشيكاغو، مدينة لا ادري كيف اهملت زيارتها لثلاث سنوات اثناء تواجدي في الولايات المتحدة! مدينة رائعة جدا –في الوجه الحسن منها-وتحتوي على أشياء تجعلك تستمتع لكن أيضا تفكر كثيرا. سأحاول تقسيم الرحلة الى عدة أيام في كل تدوينه تشرح خط رحلتي في ذلك اليوم.

  • قد استعير بعض الصور هنا وهناك من الانترنت لسوء جودة صوري او كون بعض الأماكن يمنع التصوير بها.
  • سأذكر الـ City Pass في بعض المحطات. سأتحدث عن السيتي باس في اخر هذه التدوينة.
  • وسيلة المواصلات التي استخدمتها في اغلب الأحيان هي الباص والقطار. سأتحدث عن هذه النقطة بشكل أكثر تفصيلا أسفل هذه التدوينة.
  • قد تبدو هذه نقطه بديهيه لكن شيكاغو مدينة فيها من الخطورة كأغلب مدن أمريكا الكبيرة. تجنب المتسولين والخروج المتأخر و احفظ اموالك و اوراقك بطريقة سليمه و ستكون بخير بأذن الله. شخصيا لم تواجهني مشاكل اطلاقا طوال رحلتي و لله الحمد.
  • المحطات الثلاث التي سأذكرها بالأسفل كلها تقع كل مسافة قصيره –جدا-يمكن المشي لها. تجنب استخدام الباص و استمتع بالمشي بين هذه المعارض :)

أقرأ باقي الموضوع »

Bullet Journal، نظام يدوي لتنسيق مهامك اليوميه

نظام الـBullet Journal او (المذكرة النقطية) اذا صحت ترجمتي الارتجالية، هو نظام تنظيم مواعيد و مهام “يدوي”. بقواعد بسيطة، ستتمكن من انشاء Bullet Journal منظم يساعدك على أداء مهامك اليومية بنجاح. اكتب هذه التدوينه بعد تجربة النظام لمدة واكتشفت ان انتاجيتي الإيجابية ازدادت بشكل ملحوظ.

ما هي فكرة هذا النظام بالتحديد؟

IMG_20140825_005833

  • يعطيك قائمة من القواعد او الأفكار البسيطة التي تمكنك من تكوين مذكرتك النقطية.
  • يمكنك عملها باي دفتر\مذكره تحملها بحوزتك.
  • زيادة انتاجيتك اليومية. بحيث انك ترى امامك المهام التي يجب عليك أدائها.
  • تناسب الأشخاص الذين يفضلون الكتابة اليدوية بدل التطبيقات الإلكترونية.
  • تخرجك من محدوديات التطبيقات او المذكرات الورقية الجاهزة. حيث ان النظام مرن الى اقصى درجة ويمكنك التعديل عليه كما تشاء.

كيفية عمل هذا النظام

هذا الفيديو يشرح تماما كل التفاصيل الأساسية للنظام

 

اذا ببساطه، كل يوم حاول قدر الإمكان عمل قائمة بكل مهامك التي ترغب بأدائها، فقط كتابك لمهامك اليومية امامك يساعدك بشكل كبير على أدائها بدل ان تسجلها في عقلك ثم تنساها بعد فترى بسيطة لانشغالك. يفضل ان تقسم مهامك الى عدة تقسيمات، مثل ما تم اقتراحه في الفيديو:

  • في بداية مذكرتك، ضع “فهرس – index ” بحيث تسجيل فيه رقم الصفحة للأشهر و “المجموعات” التي سأتحدث عنها بالأسفل.
  • ضع مربع فارغ بجانب “مهمة” تريد أدائها، و عند أدائها ضع علامة صح بجانبها. هذه التفاصيل البسيطه تعطيك حافز لرؤية مهامك ملقية امام عينيك وتعطيك حس الإنجاز –حتى لو كان صغيرا-لأي مهمة اديتها.
  • ضع دائرة فارغه لأي “حدث – event ” تريد تذكره. كمثال: ضع دائرة فارغه لعيد ميلاد أحد اصدقائك.
  • ضع نقطه لأي “ملاحظة – Note “خطرت على بالك و لا تريد نسيانها. كمثال: ضع نقطه ثم اكتب “ابحث في الانترنت عن تاريخ مطعم ماكدونالدز”.
  • اعمل صفحات منفصلة لـ”المجموعات”. الفكرة من المجموعات هي صفحة بفكره معينه. كمثال، شخصيا عملت “مجموعة” في صفحة منفصلة اسمها “Movies I want to see” وببساطه عملت قائمة بالأفلام التي ارغب بمشاهدتها و تاريخ إصدارها بالسينما او مكان التأجير … الخ. يمكنك عمل مجموعه ل”أسماء اشخاص قابلتهم” او “طبخات ارغب بتعلمها”…الخ، الأفكار كثيره!

IMG_20140825_005906

كل ما تم ذكره في النقاط السابقة هي مجرد اقتراحات يمكنك التعديل عليها كما تشاء. عند البحث عن المذكرات النقطية لأشخاص تبنوا هذا النظام في حياتهم اليومية ستجد أشياء مذهله جدا كونهم اضافوا أفكار من عندهم تناسب حياتهم اليومية. مثلا وضع علامة $ لمشترياتك، تعجب لمعلومة سمعتها وادهشتك… الخ من الأفكار الغير محدودة الا بخيالك. يمكنك ان تجد كثير من العجب و المهوسيين بالتفاصيل و التنظيم الرائع في اليوتيوب مثلا او هذه الصفحه في جوجل بلس و غيرها من المصادر على الانترنت.

تأثير هذه الفكرة على حياتي الشخصية:

IMG_20140825_005851

على الرغم بأني محب للتكنولوجيا، الا اني واجهت فشل في تسجيل، متابعة و أداء مهامي اليومية باستخدام التكنولوجيا. حيث جربت Google Calendar, تطبيقات to do lists متعددة للأندرويد، برنامج OneNote و Evernote… كلهم لم ينفعوا معي لأي سبب كان. لكن مع تبني لهذا النظام، لاحظت نفسي اني اهتم بفتح مذكرتي عدة مرات باليوم، تسجيل مهامي و أدائها و شعوري بالرضا لحظة وضع علامة الصح الصغيرة بجانب مهمه انهيتها. انا سعيد جدا باختياري تطبيق هذا النظام في سنتي الجامعي الأخيرة –المهمة جدا- و ساعدتني على تنسيق حياتي الدراسية و الاجتماعية بشكل افصل من السابق.

قليلا من افكاري لمشروعي الصغير

تحدثت في تدوينه سابقه عن رغبتي في المستقبل امتلاك لمشروع صغير خاص بي. هذه بعض الافكار اللتي املكها حاليا:

  • نوع التجارة: مقهى للشاي والقهوه\ حلويات اسيويه\ بضاعة اسيويه.
  • الجو: بساطه\ صغير الحجم\ غير رسمي\ هادئ.
  • الثيم : مستوحى من كوريا الجنوبيه.
  • الفئة المستهدفه: محبي الثقافه الاسيويه\ فئة الشباب -13 الى 25 سنة-\ طلاب\ الغالبيه من السيدات.

ارفقت بعض الصور لبعض من المقاهي اللتي ارى فكرتي بها، تأثرت بهذا الشيء اثناء زيارتي لكوريا الجنوبيه و رأيت فيها الجو المثالي. بعض الافكار اللتي ستستشفها من رؤية الصور:

  • صغر الحجم بشكل عام.
  • بساطة و اناقه و حداثة الديكور.
  • المقهى بشكل عرضي و ليس طولي.
  • احتوائه على واجه زجاجيه كبيره (للاسف قد يتعارض مع المجتمع السعودي بالنسبة للسيدات).
  • وجود مكتبه

أقرأ باقي الموضوع »

فكرة الدخول لعالم المشاريع الصغيره

امتلاك تجارتي الخاصة بي هي فكرة تنمو يوما بعد يوم في رأسي. على الرغم من عدم إمتلاكي اي خبرة في الموضوع. الفكرة نمت في رأسي لعدة اسباب:

  • وجود دعم مادي و معنوي لا بأس به في المملكه حاليا مقارنة بالسابق.كمثال: برنامج تمكن الموجه الى المبتعثين.
  • وجود المشاريع الصغيرة بكثرة هنا في الولايات المتحده و هي تقدم خدمات راقيه و منافسه. نجاح هذه المشاريع كان إلهام لي.
  • قراري بأخذ بعض من الكورسات الجامعيه اللتي تتحدث عن عالم الأعمال مثل كورس المحاسبه و كورس الإقتصاد. من خلالها أخذت نظره سطحيه و مبدئيه عن ادارة المشاريع الصغيره. و ايضا اتاح لي مقابلة بعض الاشخاص الذي يملكون تجارة خاصه بهم في المدينة اللتي اسكن بها و سماع نصائحهم.
  • رغبتي بأن أكون رئيس نفسي و تطبيق الرؤى اللتي في عقلي بدون محدوديات من اشخاص اخرين.

و نأتي للجمله المشؤمه: “و لكن…” . و لكن، هناك تخوفات كبيره تأتي في عقلي بالتأكيد:

  • ما هو نوع التجارة الذي يجب ان ابدأ به؟ (لدي تصور بسيط لنوع التجارة اللتي ارغب بها لكن تصوري غير كامل و لا املك اي خبرة فيه اطلاقا).
  • لا املك خبرة اطلاقا في إدارة المشاريع بشكل عام.
  • هل تكاليف هذا المشروع يمكن تغطيتها حتى مع الدعم؟
  • ادائي الضعيف في كورسات عالم الاعمال اللتي تحدث عنها بالاعلى.  و كاني شخص -غير مهيئ- لهذا النوع من الافكار.
  • شخصيتي لا تناسب تماما خصال المسوق الناجح!

احاول قدر الأمكان قرائتي لقصص نجاح اصحاب الأعمال النائشه و نصائحهم، مثل فكرة ان تبدأ صغيرا و هي فكرتي من الأساس فأنا لا أريد التوسع كثيرا. ايضا احاول اقناع نفسي بأن ادائي الأقل من المتوقع في الكورسات الدراسيه لا يعني انه ينعكس على مستقبل حلمي، كون كثير من الاشياء لا يمكن تعلمها الا بالخبره.

سأحاول قدر الامكان نشر افكار لتصوري لمشروعي مستقبلا.

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 613 other followers