منطقة الـDMZ الجزء الاول ( #رحلة_كوريا )

by Abdulrahman

قبل و بداية زيارة المنطقه

منطقة الـDMZ هي المنطقه الحدوديه بين الكوريتين الجنوبيه و الشماليه. تمتد الى مسافة 2 كيلو متر شمال و  جنوب الخط الفاصل. تم بناء هذه المنطقه في الخمسينات من القرن الماضي، و هي اتفاقيه هدنه لعدم حمل السلاح او القتال في هذه المنطقه و سحب القوات لللدولتين بمسافة 2  كيلو متر عن الخط الفاصل، حيث ان الدولتين لازالتا تقنيا في حالة حرب لكن في فتره هدنه. اقرأ المزيد من المعلومات و الاحصائيات في هذه المقاله.  كانت الرحله الى هذه المنطقه شخصيا الافضل و الاكثر اثارة اثناء زيارة كوريا. خصوصا ان وقت ذهابنا الى هذه المنطقه كان  في وقت حرج بين الكوريتين لتهديد الشماليه ببدا حرب نوويه مع الجنوبيه و امريكا. حقيقة قبل الرحلة  بقرابة الشهر ترددت كثيرا بذهابي للرحله لبدأ هذه التهديدات الجاده و بدأ تخوفاتي من ان اضع نفسي في وضع امني حرج. لكن بعد تطمينات كثيرة بان هذا لن يحدث و بعد توكل كامل على الله قررت الذهاب في هذه الرحله.

قبل الذهاب لهذه المنطقه، هناك بعض البروتوكولات اللتي يجب ان نتبعها لزيارة هذه المنطقه:

  1. يجب ارتداء قميص T-shirt يغطي الكتفيين. يمنع لبس ما يكشف الكتفين مثل الـSleeveless. و يمنع ان تحوي على رسومات مختلفه او اعلام لدول و نحو ذلك.
  2. اللباس السفلي يجب ان يكون من نوع Pants يغطي الساقين بالكامل. يمنع ارتداء الشورت او التنورة كمثال. و يمنع ان يكون بمظهر غير لائق مثل فكرة السروال الممزق للموضه.
  3. لباس القدمين -اكرمكم الله- يجب ان يغطي مقدمة القدم و ان لا يكون على شكل كعب.
  4. يجب احضار جوازك، و ان توقع على وثيقه تخلي مسؤلية الدولة و الشركة السياحيه عند تعرضك للأذى او القتل! (لازلت املك هذه الوثيقه لكن سارفع صوره منها لاحقا).
  5. عند الوصول للمنطقه و خصوصا الخط الفاصل، يمنع التحرك لأي مكان بدون اذن العسكري المرافق لنا طوال الرحله.
  6. يمنع التصوير في كثير من الطرق المؤدية لمنطقة الـDMZ. و ايضا يمنع تصوير اي من ثكنات المراقبه العسكريه الخاصه بالجيش الكوري الجنوبي\الامريكي و ايضا يمنع التصوير على جهة كوريا الجنوبيه!
  7. عند الوصول لمبنى الحرس الكوري الشمالي، يمنع التأشير بالاصابع او الصراخ او اي تصرفات قد تستفز الكوريين الشماليين.

قد تستغربون كما استغربنا من هذه الاجراءات و ايضا الهدف منها. الاسباب هي:

  •  التيشرت يجب ان يكون بشكل محافظ. بحيث الغير ساتر او ما يحتوي على اعلام و نحوه قد يثير غضب الشماليين. و ايضا قد يستغلوه في الـPropaganda لنشر رسائل بان الشعب الامريكي او الكوري الجنوبي بشكل خاص و بقية العالم بشكل عام هي شعوب فاسده او بذيئه او فقيره.
  • التنورة و الشورت تنطبق عليهم النقطه السابقه، و يزيد عليها هي اجراءات السلامه. بحيث لو حدث خطر لا  سمح الله فأنه يسهل عليك الهروب!! -هذا ما تم اخبارنا به حرفيا-.
  • لباس القدمين هو ايضا لتسهيل الهرب في حال الخطر.
  • بقية الاجراءات هي احترازات امنيه.

للوصول لمنطقة الـDMZ، يجب ان تذهب لشركات متخصصه لهذه الرحله. و سيتم نقلك بباصهم الخاص الى هناك. رافقنا في الباص ثلاثة اشخاص: موجهة الرحله، و ضيف هرب مسبقا من كوريا الشماليه (تم منعنا من تصويرها خوفا من الحكومه الشماليه ان تعلم بامر هروبها و يتم اعدام زوجها و اولادها!!!!)، و جندي امريكي. عند بداية الوصول، ستشعر فجأة و قد تحول المكان الى ساحة حرب! ستلاحظ وجود كثير من الحواجز و الاسوار الامنيه، و بعض من نقاط التفتيش اللتي تحوي على جنود من امريكا و جنوب كوريا. ايضا الطريق كان متعرج  جدا و الجسور الواصله بين الكوريتين جميعها مفخخه بالقنابل، و هي اجراءات احترازيه حال هجوم الجيش الشمالي.

زيارتنا لهذه المنطقه انقسمت الى اربعة اقسام:
– زيارة مرقب Dora لالقاء نظره على قرية Kijong-Dong
– زيارة (نفق العداء) اذا صحت الترجمه الذي كان سيستخدم للاعتداء على Seoul.
– زيارة الخط الفاصل بين الكوريتين.
– زيارة Dorasan Station و هي محطة القطار الاخيره في كوريا الجنوبيه.

مرقب Dora و قرية Kijong-dong

DSC02342

ذهبنا الى نقطه مرتفعه تسمح لنا برؤية بسيطه على قرية Kijong-Dong. قيل بان هذه القرية لا تمثل الوجه الحقيقي لكوريا الشماليه، و انه تم بنائها بشكل يبدو حضاريا من قبل الحكومه الشماليه لاعطاء نظرة بان كوريا الشماليه  في حاله جيده، و هي في الحقيقه مدينة مزيفه لا تحوي على سكان و لا على مباني حقيقيين. تحتوي القرية ايضا على ثالث اطول “سارية علم” في العالم حاملة علم ضخم لكوريا الشماليه. يمنع تصوير هذه القرية و يوجد خط يمنع تجاوزه باستخدام الكاميرات، لكن بالتأكيد بعضنا خالف هذا القانون و التقطوا بعض  الصور المقربه. استخدمت المنظار لرؤية القرية. قرية عاديه لا توجد بها حياه و انتبهت لهذا الشيء حتى قبل  قرائتي و سماعي للأقاويل. الرؤية كانت صعبه نوعا بسبب تواجد الضباب ذاك اليوم.

قبل تسع سنوات، كانت هذه المباني تحتوي على سماعات كبيره تبث رسائل Propaganda تطلب من الجنوبيين  الانتقال لـ”اخوانهم” الشماليين، رسائل كراهيه للغرب، و اناشيد و موسيقى عسكريه و وطنيه. لكن تم اغلاقها عام 2004 باتفاقيه بين الحكومتين الشماليه و الجنوبيه.