Cup of Latte | كوب لاتيه

مدونة عبدالرحمن الريحان الشخصية

التصنيف: تطوير الذات

ليش اسافر لحالي؟ سواليف عن الـSolo Traveling

2015-05-23 12.28.09
امام احد المقاهي بمدينة واشنطن، ملاحظين شي 🙂 ؟ (واشنطن – الولايات المتحده)

 

ملاحظه: تمت كتابة هذه التدوينه قبل سنه و لم انشرها لسبب ما. حسنا قد يكون الان وقتا مناسبا!

وقت كتابة هذه التدوينه، اعد العده لسفرتي القادمه في شهر مارس 2019، و مثل اغلب سفراتي السابقه، ستكون هذه الرحله لوحدي فقط! و بالتأكيد، و خصوصا من كبار السن، واجهوا الموضوع بقليل من الاستغراب و الانتقاد: “مو مصدقه للحين انك بتروح لحالك..” اختي الكبيره تسولف معي و فيه نبرة استغراب و انا اريها شنطتي الجديده للسفر. في السعوديه حنا شعوب تميل الى الجماعات اكثر من الفرديه، اعتدنا منذ فترات طويله اتخاذ القرارات و تطبيقها و مشاركتها على شكل جماعات و قبائل، هذا الفكر لازال متواجدا بشكل عام خصوصا مع الاجيال القديمه. لذلك التشجيع على السفر المفرد قد لا يكون كبيرا كمثله عند العالم الغربي كمثال.

اقنعني بالأسباب يا صديقي..

  • نمط الدراسه و العمل: بداية من بعثه و وصولا لمطاردة فرص وظيفيه في مدن اخرى، هذه التجارب شكلت بشكل كبير قدرتي على الاعتماد على النفس. هو شي لم اختره -حسنا اخترته بشكل ما..- لكن اللحاق بهذه الفرص جعلتني اتأقلم و اتفهم و استوعب كيفية النجاة بمفردي.
  • املك عالما بذاتي: كشخصية انطوائيه، نحن نمتلك القدره على الشفاء و الاستمتاع من ذاتنا. لا نحتاج لقدر كبير من التواصل و مستمر لحد الثماله مع البشر لنخلق يوما ممتعا. لدي صديق قد يفقد عقله لو امضى 24 ساعه لوحده بدون اصدقاء مقربين او عائله! اما نحن، قضاء الوقت مع حيوان اليف، قراءة كتاب، مشاهدة فيلم، او الخروج بمفردنا كافي جدا لاعلان بانه يوم رائع!
  • وجود الحلول: الحلول في كل مكان! رغم اني اكره كتابة هذا الكلام المكرر، لكن يمكنك التخطيط لرحلتك و معيشتك و تسهيلات الحياه كلها بمجرد امتلاكك لجوال و انترنت! لا نحتاج، كما بالسابق، لحماية الاخرين، او مرافقتهم لنا لكي لا نشعر بالعزله او عجز الحيله. في كل مدينة او دوله سافرتها، اصل لها و انا اعرف خطتي شبه كامله (لازلت اترك مجالات للمفاجئات) و جميع حجوزاتي قد تمت مسبقا.
IMG_5419
غالبا ستجد اناس سعيدين بمساعدتك في التصوير اذا طلبت بأدب 🙂 (يونيون سكوير – سان فرانسيسكو).
  • ادمان الحريه: بجميع جوانبها، حتى في قراراتك الصغيره: هل ارغب بهذا المطعم ام ذاك؟ هل اقضي دقيقتين ام ساعتين امام هذا التمثال الغريب؟ لا يوجد مزاجاً او فماً اخر “ينُقُ” فوق رأسك لنفعل هذا و نذهب هنا و لماذا تأخرنا هنا.
  • مزاجك: اكمالا للنقطه السابقه، قليلا (في دائرتي الشخصيه الصغيره) من سيجد اهتمامتي “مثيره للاهتمام” لهم. “تقضي ساعات في الفاتيكان حق الكفار عشان تشوف لوحات و تماثيل؟ و الله انك فاضي!!” هي جمله سمعتها مقطاعتا حديثي الحماسي عن زيارتي للفاتيكان. السفر لك لك لك و ليس لغيرك. مارست غرابتك، اشبع فضولك العجيب، لا تتبع القطيع!
  • تجاربه سابقه عاديه الى سيئة جدا!: كل هذا اظنه بدأ عام 2012 عندما قررت ببلاهه اخذ رحلة بريه لمسافة 3000 كيلو (ذهاب و عوده) برفقة 9 اشخاص!!!! حجتي كانت بانه اول سفر لي على الاطلاق بداخل امريكا، و قللت الثقه بنفسي بأني استطيع عملها بنفسي. ويا الهي، تلك الرحله كانت كارثه بكل المقاييس و اسوء رحلة اتخذتها على الاطلاق!!!!!! و كانت بمثابة الدرس الذي غيرني لسنوات و رحلات بعدها. اسباب فشل الرحله؟ اعتمادنا على مبدأ (خلينا نروح و نشوف)، و عدم التخطيط بتاتا البته لما نريد فعله. و تكاثر الاصوات و الاراء و الامزجه بشكل عارم.
DSC02644
يبدو ان جيل الشباب في سيول لا يذهبون للاسواق الشعبيه كثيرا (سيول – كوريا)
  • فتح الباب للقاء اشخاص جدد: كما انك تمارس السفر المفرد، هناك اللاف من الناس الذين يسافرون لوحدهم، و بالغالب، هم متجهزين نفسيا و راغبين بلقاء اشخاص اخرين مثيرين للاهتمام ايضا! مرت سنوات و لازلت اتذكر فتاة التقيتها في سكن مشترك (Hostel) بمدينة نيويورك، عندما بادرتها بتحية الصباح، و دار بيننا حوار سطحي بسيط جعلنا نكتشف نقطه مشتركه، و فجأه امتد الحوار لساعتين من دون ان نشعر! و تكرر نفس الشي في روما و شيكاغو و غيرها. المدونة تهاني الهاجري تحدث عن هذا الموضوع  طرحت افكار و روابط رائعه (و هو ما اوحى الي بكتابة هذه التدوينه).
  • التوفير المادي: لطالما اتخذت فكر الـ Budget traveling اثناء السفر، و اعتقادي بأن السفر تجربه اكثر من ان يكون رفاهيه. تأثرت بالغربين في هذا الأمر و جيلنا بشكل عام بدأ يتخذه بشكل سريع، بعكس جيلنا القديم الذي يركز على السفرات الفارهه و المليئة بالاطفال و الشنط الضخمه و الفنادق الكبيره. كوني اسافر لوحدي، لا امانع (و لا يوجد معي شخصا مُرفه يمانع) ان انام في غرفة صغيره بداخل استديو في تم استئجاره في Airbnb كما فعلت في ايطاليا او سرير في غرفه مشتركه في Hostel كما فعلت في نيويورك. التجربه اهم من الرفاهيه.

اكتشف نفسك

ملامحي الجنوب شرق اسيويه جعلتني اندمج بسهوله في هذا المعبد بسريلانكا

ملامحي الجنوب شرق اسيويه جعلتني اندمج بسهوله في هذا المعبد (كاندي – سريلانكا)

السفر وحيدا ليس موحشا كما تتخيل، سواء كنت انطوائيا او انبساطيا، ستجد عالم كبير يستقبلك بكل افكارك، اختلافاتك، و ذائقتك. شخصيتك الرائعه سوف يستقبلها الاخرين بحب، و ستكتشفها، تنميها، تتحدها بكل موقف و لحظه رائعه او حتى سيئه. السفر وحيدا سيصقل مهارتك بالاستماع للاخرين، و لنفسك..

رسالة الى عبدالرحمن بعد خمس سنوات (2020 – 2025)

اهلا عبدالرحمن 2025

معك عبالرحمن 2020 :)، لطالما فكرت بكتابة رساله من نفسي الحالي الى نفسي المستقبلي، هذا اول مره اتجرأ بكتابة واحده، اتجرأ لان هناك مخاوف من خيبة الظن بأن اقراها و اكون لم اتغير! مثل خيبة الظن السنويه اللي تحصل لي عند قراءة اهداف السنة اللي قبلها. و قد تكون هذه نقطة البدايه لهذه الرساله: عبدالرحمن، انت تتغير كثير! و الدليل، مقارنة عبدالرحمن 2020 بعبدالرحمن 2015، اه ذاك الشاب، اختار خيارات جيده للأمانه! جعلت حياتي الان في مكان الطف، ليس بيرفكت، لكن افضل من السابق.

عبدالرحمن المستقبلي، هناك اشياء بدأتها في 2020 و 2019، اتمنى انها كبرت و نضجت وقت قرائتك لهذه الرساله، منها اكتسابك للقوه بان تحب نفسك و تكرمها، و تقدمها على الاخرين الذين يستهلكون طاقتك و شخصيتك و افكارك، تذكر بان تنظيفك لدائرتك قلل من هذا الاستهلاك، و فتح مساحة لأشخاص رائعين بالدخول لحياتك! امنيتي هو انك خلال هذه السنوات قد وسعت هذه الدائرة “الايجابيه”. و هذا يقودني للنقطة الثانيه.

ارجو انك توقفت الاعتماد الزائد و المهول على نفسك، فترة بداية الشباب كانت لديك تلك الفكرة بأن لن يخدمك في هذه الدنيا غير نفسك، بانك الوحيد القادر على مساعدة نفسك، و ان مشاعرك لك و الغير ليس مهتم بها. حسنا، كانت افكار مناسبه لمرحلة معينه، لكن مع نضوجك، اتمنى انك سمحت للاخرين بان يخدموك اكثر، و يسمعون لمشاعرك العميقه اكثر، سوف تستغرب من مدى استعداد (القله، لكن موجودون) للاستماع لك، مشاركتك افراحك و احزانك، و تقديم يد العون لك.

عبدالرحمن، لطالما سمحت للصوت بداخلك ان يخترع الكثير من السيناريوهات، و المواقف، و الاحاديث، و الاشخاص، الغير حقيقيين! الافتراضات امتلئت في رأسك و منعتك او ابطئتك و اخافتك من كثير من الامور، اتمنى بان السنوات الاخيره لم تسمح لهذا الصوت ان يبقى مسيطرا، عبدالرحمن انت انسان رائع! وبداخلك مجرات و نجوم، لا تجعل هذا الصوت يستمر بسجنك في مساحات صغيره، انطلق، انطلق!

كيف اصحابك المقربين؟ اذا لم تعرف الاجابه بسرعه، فراجع حياتك قليلا! انت محاط باصدقاء رائعين، يمتلكون شخصيات رائعه، و تقدر تتعلم منهم الكثير، اتمنى بانك في الخمس السنوات الماضيه اما انك وسعتها، او الاهم، زدت من جودتها. لا تنتظر منهم المبادره، كون انت المبادر، المبادره سهله، و لاتخاف من تجاوبهم، الاغلب يتجاوب معك بشكل اكبر مما تتخيل!

اخلاقيتك و مبادئك الرائعه ما كانت غلط، او ضعف، او غير مناسبه. اتمنى انك استمريت انك تبتسم من قلبك لجميع الناس، لا، هالشي لا يظهرك بالضعف و البلاهه كما تظن، بل هي اشياء فقدها الكثير و انت من القليل اللي احتفظ بها.

بحلول 2025، مفروض انك كملت 10 سنوات عمل، حسنا، توقف عن الركض خلف المال! ارجوك. اختر حياة تضيف معنى لأيامك و ليس اموالا لعينه، اذا كنت تعمل اكثر من 8 ساعات يوميا، اترك هذا العمل. اذا كنت تعمل اكثر من خمسة ايام في الاسبوع، اترك هذا العمل! اذا كان يصيبك بالملل، الضغط النفسي، او يبعدك عن شريكتك و هواياتك، اترك هذا العمل اللعين!

انك اشتريت تجارب، و ليس المزيد من الاغراض.

انك قللت استخدام جوالك.

انك توقفت ان تقول لنفسك انك عجوز و الدنيا فاتتك.

انك زرعت صلعتك لو تصحرت اكثر من اللي حاصل وقت كتابة هذه الرساله.

اقضي وقتك في ممارسة اشيائك اللتي حلمت بها و منعتك حياتك اللي تركض بها خلف المال من تحقيقها، اتمنى انك تبنيت قطه و كلب و عصفور، انك بنيت تلك الحديقه و النافوره اللتي طالما جلمت بها لكي تتأمل بجانبها، انك تحقق هدف قراءة كتاب كل اسبوع او اثنين، انك تكتب في مدونتك هذه و الاهم في مذكرتك الشخصيه.

في الخمس سنوات الماضيه، اتمنى انك تحولت للنظام النباتي كاملا، و بدأت تنام الليل و تعمل النهار و ليس العكس، ان جودة نومك ارتفعت بشكل كبير و بذلت الغالي و النفيس لها الشيء. انك تستمر في تغذية عقلك و تقويته قبل جسمك (متحمس اعرف ايش الـSupplements اللي جالس تاخذها الان يا رجل!)، انك دخلت صالة الـ Crossfit، انك تركض 5 كيلو بدون ان تحس انك تموت، و انك تركب دراجتك اكثر من سيارتك، و انك تمارس التأمل و اليوغا و تدريب التنفس و محافظ عليهم يوميا بدون اي اعذار.

…[محذوف]….

 

حسنا، اراك بعد خمس سنوات يا صديقي.

حزمة شهر مايو

الروابط، التجارب، الفيديوهات، و غيرها، لاحظت بانه يصعب ارشفتها و جعلها مرجع للمستقبل، في تويتر انشر الكثير من الروابط لمقالات و نحوها، في اليوتيوب اتابع ما لايقل عن 10 فيديوهات يوميا، هذا غير الموسيقى عبر سوندكلاود، حلقات البودكاست، اقتباسات من كتب اقرئها.. هناك الكثير من الاشياء الرائعه اللتي افقدها بعد عدة شهور.

هذه سلسله من التدوينات اللتي سأحتفظ بها كل ما يعجبني على مدى شهر و اشاركها الجميع.

روابط:

  • لا تشعر بالأسى علي لأني لوحدي: منذ فتره و انا منغمس بالـ “التبشير” عن الانطوائيه الايجابيه، هذه احدى المقالات التي وصفت الجنه اللتي نعيشها نحن الانطوائيين.
  • من اطول الدراسات عن السعاده، استمرت خمس و سبعين سنه و شملت اغنياء ذوي شهادات مرتفعه، و فقراء ذوي تعليم منخفض. ملخص الدراسه: ان سعدة هاؤلاء الاشخاص ارتفعت\ انخفضت بناء على علاقة الحب مع الاخرين و خصوصا شركاء حياتهم. كل ما ارتفع الحب، زاد عمرهم و مدى رضاهم عن الحياه، و العكس صحيح.
  • شراء الماديات لا يجلب السعاده، لكن شراء (الخدمات) اللتي تحفظ وقتك هو استثمار يجلب السعادة. كمثال: توظيف عاملة تنظيف او الاشتراك بخدمة تحضير و توصيل وجباتك اليوميه.

 

تجارب و مشتريات

  • عودة مجدده لتدوين الخواطر اليوميه باستخدام ورقة و قلم، و هي واحده من اعلى ثلاث عادات يمارسها الناجحون! قررت الرجوع لها باستخدام مذكره Moleskine ذات الصفحات الخاليه من اي خطوط و نحوه. هي افضل نوع مذكرات اشتريته مسبقا لذلك قررت شرائها مجددا.
  • قررت كتابة بنود اسميتها “بنود تحسين جودة الحياه”! فكره خطرت لي و انا ادون افكاري على مذكرتي الجميله. قررت فيها ان احسن امور في حياتي كنت أأجلها لفتره طويله، تحسينات بسيطه لكن مؤثره في محيطي. كمثال: شراء فراش جديد\ تنظيم المطبخ و الغرفه بشكل جديد و منعش\ التخلص من الزوائد الغير ضروريه\ ترتيب الكتب و الالكترونيات. وضعت شهر كامل لهذه الاشياء، انهيتها في اقل من اسبوع.
  • مجموعة للعنايه باللحيه: قررت اطلاق لحيتي قليلا، و للسيطره على مظهرها العام اشتريت هذه المجموعه، من افضل مشترياتي هذه السنه! رائحة عطريه رجوليه رائعه و مظهر عام افضل. انصح كل رجل بان يضعها في قائمته لأن لحيتك تشكل جزء ضخم من مظهرك العام.
  • كتب اشتريتها: The Illustrated Art of Manliness – The 4 hours body

ملتي ميديا مرئيه

va_14

  • Three Billboards Outside Ebbing Missouri: الفيلم الذي كان يفترض ان يكون الفائز بأوسكار افضل فيلم لعام 2017!!! احداث الفيلم تقع بمدينة قريبة جدا من مكان دراستي وقت الابتعاث، تصميم المباني، طبيعة الارض، لهجة السكان.. شعور نستولجيا جميل. Frances McDormand و Woody Harrelson حملوا الفيلم بكل قدره و قوه. و بشكل عام، تحفة سينمائيه لا تفوت!
  • مسلسل The Rain: هذا النوع من المسلسلات بالغالب رائعه لكن يعيبها انها لا تنتهي! او انها تنتهي بشكل سيئ كما حصل مع Lost و ما يحصل الان مع The Walking Dead. لذلك متردد بان اكمله. حتى الان المسلسل ممتع مع بعض اللحظات الممله و الغبيه.
  • كيف تجد وقت لكل شي ترغب بعمله؟ من افضل الفيديوهات اللتي تبدأ بها رحلتك في تنظيم يومك و كتابة و تحقيق اهدافك. القناه بأكملها رائعه و انصح بمتابعة الفيديوهات الاخرى.
  • كيف تقف على رأسك؟ واحده من اهم وضعيات اليوغا. بدأت اتدرب عليها مؤخرا. لازلت اصاب بالخوف، وكمية الدم الراجعه الى رأسي شعورها غريب !
  • كيف تعيش بدون نفايات.. بمدينة الرياض! الفلوغر الرائعه رؤوم في جوله ممتعه بمدينة الرياض توضح كيف تعيش يومها باقل استهلاك ممكن للنفايات.

ملتي ميديا مسموعه

اقتباسات

People can’t stay satisfied all the time. Because people grow, and your mission and life should grow too. Progress equal happiness”

People are busy with making a living instead of designing a life. –Tony Robbins

فيديو قيمز:

  • انتهيت من Gears of war 4، استعراض عضلات رائع لقوة الـXbox One و استمتعت بها على شاشتي الـ4K HDR. غير ذلك، كانت لعبه محبطه.
  • State of Decay 2: لم اجرب الا القليل منها، تجربة Co-op من العيار الثقيل ذات افكار ممتعه و تجربة مجدده. تعاني من مشاكل تقنيه كثيره، انتزر بضع تحديثات.
  • Bayonetta: متواجده في برنامج Xbox Game Pass، تجربه ممتعه و غريبه.

 

تجربتي لخدمة Coach.me

في تدوينه سابقه كتبت سريعا عن “مدربي التنمية” أو كما يسمون بالإنجليزية “Life coach”، و هم ببساطة أشخاص مؤهلين لتدريب وتوجيه الأشخاص في امور حياتهم. لدينا نستخدم مصطلحات مختلفة قد يكون اشهرها “مدرب تنمية بشرية”، اسماء مثل الدكتور طارق السويدان و الدكتور ابراهيم الفقي و رشاد فقيها و اخرين قد تأتي لبالك في هذا الموضوع. لكن لم اسمع عن احدهم يقدم دورات فرديه مع شخصا واحد في الجلسة الواحده. فأغلبهم يقدم تدريبه عبر دوره جماعيه، عن طريق كتاب، او عبر التلفاز..الخ.

عند البحث بالانجليزيه عن Life coaches، ستجد نتائج اكبر بكثير، قد يميل الغربيون الى الوثوق و الاعتراف بهذه المهنه اكثر من غيرهم. لكن وجدت شيء مشتركا، و هو ان اغلب المدربين يتقاضون ارقام مرتفعة جدا للتدريب الشخصي (One on One)، ستيفن صاحب قناة ProjectLifeMastery (احدى قنواتي المفضله مؤخرا) يعمل كمدرب تنميه و ذكر في احد فيديوهاته بأنه يتقاضى 3000+ دولار بالساعه… نعم، بالساعة الواحده! لك ان تتخيل كم يتغاضى أشخاص مثل Tony Robbins الذي يقدم جلسات تدريبية مع أشهر السياسيين والرياضيين، من الاميره ديانا و هيو جاكمان و حتى بيل كلينتون!

حسنا، قد تكون هذه امثله قصوى، لكن حتى اذا وصلنا للمدربين المعتمدين ذوي الاجور المتوسطه في مهنتهم، فهم يتقاضون ارقام قد تكون كبيره على الكثير (ما بين سبعين الى مئتي دولار في الساعه). شخصيا اشتريت فكرة ان مدرب التنميه هو عون كبير رغم سلبية اغلبنا -من ضمنهم و اولهم انا سابقا- من انهم اصحاب “كلام فارغ” و “مليئين بالهراء”. لكن بداخلي تقلبت فكرة التجربه، اريد ان اجرب! لما لا؟

و جربت.. أقرأ باقي الموضوع »