Cup of Latte | كوب لاتيه

مدونة عبدالرحمن الريحان الشخصية

Tag: اهداف

تجربتي لخدمة Coach.me

في تدوينه سابقه كتبت سريعا عن “مدربي التنمية” أو كما يسمون بالإنجليزية “Life coach”، و هم ببساطة أشخاص مؤهلين لتدريب وتوجيه الأشخاص في امور حياتهم. لدينا نستخدم مصطلحات مختلفة قد يكون اشهرها “مدرب تنمية بشرية”، اسماء مثل الدكتور طارق السويدان و الدكتور ابراهيم الفقي و رشاد فقيها و اخرين قد تأتي لبالك في هذا الموضوع. لكن لم اسمع عن احدهم يقدم دورات فرديه مع شخصا واحد في الجلسة الواحده. فأغلبهم يقدم تدريبه عبر دوره جماعيه، عن طريق كتاب، او عبر التلفاز..الخ.

عند البحث بالانجليزيه عن Life coaches، ستجد نتائج اكبر بكثير، قد يميل الغربيون الى الوثوق و الاعتراف بهذه المهنه اكثر من غيرهم. لكن وجدت شيء مشتركا، و هو ان اغلب المدربين يتقاضون ارقام مرتفعة جدا للتدريب الشخصي (One on One)، ستيفن صاحب قناة ProjectLifeMastery (احدى قنواتي المفضله مؤخرا) يعمل كمدرب تنميه و ذكر في احد فيديوهاته بأنه يتقاضى 3000+ دولار بالساعه… نعم، بالساعة الواحده! لك ان تتخيل كم يتغاضى أشخاص مثل Tony Robbins الذي يقدم جلسات تدريبية مع أشهر السياسيين والرياضيين، من الاميره ديانا و هيو جاكمان و حتى بيل كلينتون!

حسنا، قد تكون هذه امثله قصوى، لكن حتى اذا وصلنا للمدربين المعتمدين ذوي الاجور المتوسطه في مهنتهم، فهم يتقاضون ارقام قد تكون كبيره على الكثير (ما بين سبعين الى مئتي دولار في الساعه). شخصيا اشتريت فكرة ان مدرب التنميه هو عون كبير رغم سلبية اغلبنا -من ضمنهم و اولهم انا سابقا- من انهم اصحاب “كلام فارغ” و “مليئين بالهراء”. لكن بداخلي تقلبت فكرة التجربه، اريد ان اجرب! لما لا؟

و جربت.. أقرأ باقي الموضوع »

هل حققت اهدافي في عام 2015؟

2015-03-14 15.55.12

بداية كل سنة، يضج الإنترنت بمشاريع اهداف السنة و نحوها، من خسران وزن و ترك عادة سيئة …الخ. لكن الاحصائيات تظهر بأن اغلب من يحدد اهداف لتحقيقها فانه يفشل (اغلبهم بنهاية الشهر الأول فقط!!). بالنظر لأهدافي في العام الماضي، هل حققتها؟

  1. قرائة 12 كتاب: رقم صغير نعم لكن أحببت ان لا اضغط نفسي. هل حققته؟ نعم!و في الحقيقه هو اكبر رقم كتب حققته في سنة واحدة. تابعني على Goodreads للأطلاع على الكتب اللتي قرأتها.
  2. خسران 2kg: مجددا، هدف صغير، لكني لا احتاج لخسران كثير من الوزن، هل حققته؟ نعم!
  3. التخرج: تم تحقيقه.
  4. الوظيفه: تم تحقيقه.
  5. الدخول لعالم الدراجات الهوائية: تم تحقيقه.
  6. التدوين بشكل اسبوعي: فشلت فيه.
  7. العودة لهواية الفيديو جيمز و انهاء الـBacklog: فشلت فيه.
  8. رفع مستوى لياقتي بشكل عام: نجاح نصفي، حيث تركت التدريب بعد فترة للأسف.
  9. أكل صحي: فشلت فيه.

أرى اني حققت نسبة كبيره و مهمة من اهدافي و لله الحمد. استطيع اعتبار 2015 أحد افضل سنواتي و لله الحمد لأستمتاعي الكبير و التغلب على تحديات كانت لوهلة تبدو انها شبه مستحيله. السؤال الان: ما هي اهدافي للعام 2016؟ لم احددها، كونها سنة ضبابيه نوعا ما و التخطيط للشهور القادمة غير واضح لعدم استقراري النفسي و المهني بشكل عام. قد أنشرها في حال استطعت الوصول لقائمة مقنعه.

 

*الصورة هي نتيجة اجتيازي لأختبار الـASE في محاولتي الخامسة، لحظة جميله لتغلبي على اصعب متطلب دراسي مررت به في حياتي التعليميه!

اهداف فشلت في تحقيقها العام الماضي


ليس العام الماضي تحديدا ، بل من شهر رمضان تحديدا ، و في دخولنا لشهر رمضان جديد تذكرت بالاشياء اللتي وعدت نفسي ان احققها لكن للأسف فشلت ، اذكر اربعه منها :

  • قراءة 12 كتاب في سنة : النتيجة قرائتي لكتابين او ثلاث فقط ! لا املك عذرا ابدا ، فقط التكاسل و التثاقل ، هل من الممكن هو تركيزي على رغبتي بقراءة كتب انجليزية ؟ لان في اي حال من الاحوال انا لازلت اسرع في القراءة بالعربية منها في الانجليزية .
  • اعادة احياء المدونة : مع ابتعادي عن الكتابة و التغطية عن الفيديو جيمز و اصبحت قارئ فقط – على الرغم من محاولاتي للرجوع للتدوين في الفيديو جيمز عن طريق ساند ستورم جيمرز و MEGamers لكن للأسف افتقدت الرغبة تماما – حاولت ان اكتب عن مواضيع عامة ، لكن لم استطع الا كتابة 15 تدوينة على مدى الـ11 شهور الماضية .
  • ان احصل على وظيفة بعد التخرج مباشرة : و لا اندم تماما ، فمن وقت تخرجي الى الان و انا كنت منشغل ببرنامج مكثف للغة الانجليزية ، واستفدت منها استفادة غيرت حياتي بشكل كبير على الرغم من عيوب البرنامج .
  • اتخلص من الكرش : لا تعليق 😦 .